منوعات
محمد عبدالله مادبو جامعه الزعيم الازهزي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» ذاكره الجسد
الثلاثاء يوليو 10, 2018 2:49 pm من طرف Admin

» ذاكره الجسد
الثلاثاء يوليو 10, 2018 2:40 pm من طرف Admin

» ذاكره الجسد
الثلاثاء يوليو 10, 2018 2:37 pm من طرف Admin

» ذاكره الجسد
الثلاثاء يوليو 10, 2018 2:29 pm من طرف Admin

» ذاكره الجسد
الثلاثاء يوليو 10, 2018 2:26 pm من طرف Admin

» ذاكره الجسد
الثلاثاء يوليو 10, 2018 2:24 pm من طرف Admin

» ذاكره الجسد
الثلاثاء يوليو 10, 2018 2:22 pm من طرف Admin

» ذاكره الجسد
الثلاثاء يوليو 10, 2018 2:19 pm من طرف Admin

» ذاكره الجسد
الثلاثاء يوليو 10, 2018 2:16 pm من طرف Admin

أغسطس 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



أفضل الكلمات الدليلية الموسومة


قصه لعله خيرا

اذهب الى الأسفل

قصه لعله خيرا

مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 12, 2018 7:03 am

قصة من اجمل ما قرأت، تبين لنا الحكمة من الرضا بقضاء الله عز وجل، وأن نحمد الله على ما يصيبنا سواء أكان خيراً أم غير ذلك فكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " عَجَبًا لأمرِ المؤمنِ إِنَّ أمْرَه كُلَّهُ لهُ خَيرٌ وليسَ ذلكَ لأحَدٍ إلا للمُؤْمنِ إِنْ أصَابتهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فكانتْ خَيرًا لهُ وإنْ أصَابتهُ ضَرَّاءُ صَبرَ فكانتْ خَيرًا لهُ ". رواهُ مُسْلِمٌ. أي أنَّ المؤمنَ في الحالَينِ له خَيرٍ عِنْدَ اللهِ فإِنْ أصَابتهُ نِعْمَةٌ ورَخَاءٌ في الرِّزْقِ شْكُرُ اللهَ وإنْ كانت ضَرَّاءٌ أومُصِيبةٌ يصْبرُ ولا يشكو ولا يَتسَخّطُ عَلى الله بلْ يَرْضَى بقَضَاءِ الله ليكونُ لهُ أجْرٌ بهذِهِ المصيبةِ. لنرى الآن قصة الملك ووزيره ومعنى الرضا بحك الله وحمده: يروى أن ملكا كان له وزير حصيف ( جيد الرأي ) له فلسفة في الحياة، " أن كل شيء يقدره الله خير ". وكان الملك يحب الصيد حبا شديدا وكان عندما يخرج للصيد ياخذ وزيره الذى يثق به معه و فى يوم من الايام خرج الملك كالعادة للصيد واخذ معه الوزير ولكن اثناء الصيد حدث ان افلت الملك السهم وجرح اصبعه، فقال له الوزير لعله خير . ذهب الملك والوزير مسرعين الى القصر وحضر طبيب الملك وراى الاصبع المجروح ثم قال لقد تسمم الاصبع واصبح خطيرا فقال الوزير لعله خير فقال الملك للطبيب وهو متضايق من رد الوزير وما العمل ايها الطبيب ؟ قال الطبيب يجب قطعه والا تسمم الجسم كله ، فقال الوزير لعله خير قال الملك للوزير اتتمنى ان يقطع اصبعى وتقول لعله خير. حسنا، ايها الحراس اقبضوا على الوزير وادخلوه السجن. فقال الوزير لعله خير ، مرت فترة على الوزير وهو فى السجن بينما ذهب الملك مرة اخرى للصيد وحيدا ولسوء حظه هاجمته قبيلة من القبائل واخذوه الى قائدهم وكانوا يريدون تقديمه قربانا للآلهة ، وعندما راه القائد قال انقدم للآلهة قربان ناقص اصبع هذا لا يليق بمكانة الآلهة اعيدوه من حيث اتى , ذهب الملك مسرعا الى القصر امتزج معه الخوف و الفرح لقد نجا بحياته باعجوبه بفضل اصبعه المقطوع . احضر الملك الوزير من السجن واخبره بما حدث وقال له لقد كنت على صواب ايها الوزير المتفائل ولكن لماذا قلت لعله خير عندما ادخلتك السجن قال الوزير " انا اذهب معك دائما للصيد فان لم اكن فى السجن لكنت انا القربان ايها الملك ".
avatar
Admin
Admin
Admin

المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 31/07/2013
العمر : 30
الموقع : السودان

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://storylove.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى